• ×

قائمة

آخر التعليقات

احسنت وهذا ما كنا نفتقده منذ زمن طويل لإضهار تراثنا دون خجل
جولة العربية

18 سبتمبر 2018 | 2 | | 243
  أكثر  
كلام جميل وهو كلام العاقل
جولة العربية

18 سبتمبر 2018 | 2 | | 243
  أكثر  
نعم تم ذلك في كل مناطق المملكه ماعدى عسير 
العمل والتنمية الاجتماعية : تضبط في 20 ألف جولة تفتيشية على قطاع منافذ تأجير السيارات 697 مخالفة لقرار التوطين

18 سبتمبر 2018 | 1 | | 54
  أكثر  
نقد بكل ادب واحترام  شكرا لكي اخت سلمى
حبيبتي أحلام .. وهل الحب الا عتاب و ملام .؟

18 سبتمبر 2018 | 18 | | 8598
  أكثر  
محمد أحمد آل مخزوم

مآسي الخادمات !

محمد أحمد آل مخزوم

 0  0  313
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا تكاد تمضي فترة من الزمن حتى تطالعنا وسائل التواصل الاجتماعي بمآسي يندى لها الجبين، تلك الجرائم التي يذهب ضحيتها الأطفال والنساء على أيدي خادمات فقدن المشاعر الإنسانية والقيم النبيلة والأخلاق الإسلامية، حين يترقبن ساعة الغفلة عندما يغيب الأبوين عن المنزل، لينفثوا شرورهم، وتظهر منهن سلوكيات عدوانية تكشف مدى الحقد والحسد، ليكون الأطفال الذين تركناهم ضحايا للتسمم الغذائي، أو الأذى البدني إمَّا بإحداث الجروح والكسور، أو كتم الأنفاس والقتل، ناهيك عن الأذى النفسي من خلال التخويف وحرمانهم من النوم والطعام.
تتعدد دوافع الجريمة، فالموطن والبيئة لها أثر كبير في تشكيل الشخصية، كما أن التربية بمفهومها الشامل تكتسب من المكان والسكان، ناهيك عن الحالة المادية والفقر الشديد الذي يجعل من الإنسان ناقماً على غيره، حاسداً لكل نعمة، لا يرغب ولا يسره أن يراك ترفل فيها وقد أزف رحيله، وهذا ما يتضح جلياً من تفشي جرائم الخادمات عند الرحيل.
وفي الجانب الآخر قد يكون من الدوافع للجريمة أذى الأسرة للخادمات، أو الحرمان من الحقوق المادية ،أو تكليفهن من العمل فوق الطاقة، أو تعرضهن للتحرش من الأبناء الذكور، ما يكون دافعاً للهرب من المنزل، أو التفكير في عمل عدواني بهدف الانتقام عندما تكون فرصة الهرب غير متاحة.
هذه المآسي لم تكن معروفة قبل دخول الغرباء إلى منازلنا، فقد انكشف لهن الخيط والمخيط، يعرفن أسرار المنزل بكل حذافيره، فلم يكن وجودهن إلا سبيلاً لخروج المرأة للعمل، ما أفقد الأسرة القرار والاستقرار، فأسندت لهن مهام التربية والتعليم، والقيام بالتغذية وإعداد الطعام، وتنظيف المنزل، وخدمة كبار السن والعجزة، بل حتى خدمة العاطلين عن العمل.
أمر الإسلام المرأة بالقرار في بيتها "وقرن في بيوتكن" ولو لم يكن للمرأة عملاً إلا القيام بشؤون أسرتها في المنزل وتربية الأبناء فكفى به شرفاً، فقد استنفدت طاقتها، وأشغلت وقتها بالمفيد النافع، وكفت زوجها كثيراً من أعباء الحياة.
ختاماً : شتَّان بين من يحرص على استقدام الخادمات وهو في أمس الحاجة لهن، وبين من يأتي بهن للخدمة ترفاً، فللأخير نقول احفظ مالك، واحرص على تربية أبنائك بنفسك، وتعاون مع أهلك وأسرتك، ودع عنك العجز والكسل، فما حكَّ جلدك مثل ظفرك ..........فتولى أنت جميع أمرك!.

التعليقات ( 0 )