• ×

قائمة

آخر التعليقات

احسنت وهذا ما كنا نفتقده منذ زمن طويل لإضهار تراثنا دون خجل
جولة العربية

18 سبتمبر 2018 | 2 | | 254
  أكثر  
كلام جميل وهو كلام العاقل
جولة العربية

18 سبتمبر 2018 | 2 | | 254
  أكثر  
نعم تم ذلك في كل مناطق المملكه ماعدى عسير 
العمل والتنمية الاجتماعية : تضبط في 20 ألف جولة تفتيشية على قطاع منافذ تأجير السيارات 697 مخالفة لقرار التوطين

18 سبتمبر 2018 | 1 | | 56
  أكثر  
 نتمنى من بلدية رجال المع  الأهتمام بالطرق الداخلية في حي الراحة وعدم التركيز فقط على الشارع الرئيسي
مكتب خدمات البلدية بمركز الحبيل يقوم بحملة تنظيف لطريق وادي ريم برجال ألمع

16 سبتمبر 2018 | 2 | | 160
  أكثر  
سلمى حسن ابو علام

حبيبتي أحلام .. وهل الحب الا عتاب و ملام .؟

سلمى حسن ابو علام

 18  0  8620
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حبيبتي أحلام..
وهل الحب الا عتاب و ملام .؟
▪▪▪▪▪▪
جميلة انت وممتعه.
وحقيقة انت مذيعة متألقة.
اتابعك بكل حب لأنك ابنة ملتي ووطني.....
لكن !!! وعذرا على هذه الجملة.. في تغطيتكم عبر محطة العربية لزيارة رجال المع لم تكوني بالقدر المنصف و الكافي مقنعة. ....لأن ايصال الجمال لأي مكان يتطلب إسقاط المساحيق و الأقنعة. ......
وكاميرا ناصعة الوضوح.
واستيعاب للمحور المطروح.
من أجل الموضوعية . واحتراما لروح المهنية الإعلامية .
▪▪▪▪▪
سيدتي ...
أتيت لالمع المكان والمع العنفوان والمع الجمال والجبال والرجال . واخذك التجوال ذات اليمين وذات الشمال . مع طبيعة خلابة واجواء جذابة.
وبداية ونهاية فأنت ضيف لطيف حل بالمع واجتهد وفقا للمعطيات.▪▪▪
وليس من ابجدياتنا كالمعيون تأنيب ضيف على تقرير قاصر . . اختصر المع في جوانب ظاهرها فيها الرحمه و باطنها من قبلها العذاب....... فالضيف على نظر المضيف . .
إنما سيدتي الجميلة .
هل كنا بمعزل نحن السيدات الالمعيات عن أجندة استضافة سيدة قديرة. من قناة قديرة كقناةالعربية ؟؟؟
أين مرورك على بنات جنسك ؟
أين كنا وأين ذهبنا . عن جدولة رحلتكم التعريفية ؟
كي نجلسك بجوانبنا في شرفات الحفظ والصون والستر . لتظفري بأجمل إطلالة على المع الإنسان. رجالا ونساء .
...............
▪كنت اتمنى أن زيارتك عرجت على نساء المع عبر اللجان المنظمة وفي المؤسسات التربوية والمحاضن النسائية لنلبسك من ثياب السيدات الالمعيات التاريخ الحقيقي ... ونعطرك من شذى ارواحنا ورياحيننا المعتقة في زجاجات محكمة الإغلاق.
فوالله مارضيت لك الجلوس في الوادي لينوب عنا في ضيافتك اخوة لنا كرام.
......................................
▪كم تمنيت أن تدخلي المع من بواباتها الواسعه الرحبة دون الاكتفاء بالنظر من نوافذها.
لتري بأم عينيك أن الأضواء من الداخل تسلط على العمق وهوية المكان بتفاصيله الدقيقة . .
▪كم تطلعت لو أنك شهدت معنا جلسة حضور في كنف سيدات المع المرموقات. سيدات القصور .مخرجات الحصون . كيف عاشوا وأين صاروا.......
أولئك المقصورات في خيام الحياء والستر.
المحجبات المحتجبات عن اشعاعات المساس بكيان المرأة المسلمة في حلل من الجمال والجلال .
العاملات في صمت.
المنجزات في سمت .
البانيات مع شقيقها الرجل الالمعي النقي التقي . الجسور الغيور .
لمجد المع الحضارة والصمود في وجه الرياح العاصفة بالقيم والمبادئ الإسلامية الأصيلة. .. كل هذا وهي في خدرها. لم يثنها الدين والعرف عن الإبداع والعطاء والسير في ركب البناء في وطن العطاء. .....
لم تكن حلينا ذات يوم ولبسنا العسيري والمنديل الأصفر اللذي يسر الناظرين حديث الأودية والمدرجات الزراعية.
بل لكل هندام عندنا قصة ورواية. ولكل زي ومظهر انثوي اخاذ بالالباب. مكان يتجلى فيه دقة الاختيار وحضارة الفكر.

لم تكن فتاة المع العربية المسلمة الأصيلة من بنيات الطريق. يقفن بكامل الزينةو الطفشة في وسط الوادي عند الغدير ليفتن بهن القاصي والداني . على صوت مزمار وجلسة رجال.....
▪لم تخبرني جدتي أنها كانت تسير في الحقل وقد تزينت كما تتزين العروسة لزوجها. بل حدثتني عن ثوب كفاح وحزمة حشمة ولحاف وقار. ...حدثتني أنها تتناول اللقمة مع رفيقاتها. وتخرج للاحتطاب وجلب الماء في جمع مهيب ....تسير الطريق بلثامها. وإن سألتها عن الاختلاط قالت وماهو الاختلاط؟؟؟؟

لأنها تعي رغم اميتها أن الانوثه ثلثها جمال وثلثها دلال وثلثها جلال واستقلال .

إن المع اختي أحلام برجالها ونساءها مع من يشاركهم من قبائل الجنوب ماهن إلا امتداد لقبائل الازد العريقة.... الوافدون على سيد المرسلين.
أولئك المأثور عنهم بمقولة . الأدباء العلماء من كادوا لفقههم أن يكونوا أنبياء.....
.................
اشكرلك بذل جهد وطيب المقام.
كماالتمس لك الف عذر عن تسطيح المع الوعرة في تقريركم.الاسبوعي اللذي لم نكن فيه فعلا نحن .
فهايدي الالمعية لم ترعى يوما مع بيتر في أعلى الجبل ..▪▪▪
انها أرض الجمال نعم . والجبال الشمم.
ولكنها من قبل ومن بعد ارض رجال الشيم.
ونساء القيم .....
▪▪▪▪▪▪
وحبذا سيدتي في زيارتك القادمة ان تزوري المع الإنسان والزمان . . . .
المع الجزء اللذي لايتجزأ من وطن حباه الله بقبلة الإسلام.....
لان ماتقدميه وفريق عملك سيدتي هو ترجمة لحضارة الإسلام من بلد الوسطية والسلام . فلنعي هذا الالتزام.
والكلمة مسؤلية .....
تحياتي.
بقلم
سلمى حسن ابوعلام.
تربوية بإدارة تعليم المع

التعليقات ( 18 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    14 سبتمبر 2018 03:25 مساءً ام الاحباب :
    ماهذا الجمال والروعة في الطرح والعتاب ! الله الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله اسلوب راقي ينم على عقليه واعيه ومتشبعة بالثقافة والأطلاع حتى التخمة بارك الله لك وعليك يا سلمى فعتابك لها كان درر منتظمة من العبارات الراقية يصعب على من هم بغير ثقافتك نظمه وتنظيمه
  • #2
    14 سبتمبر 2018 03:29 مساءً عائشه النعمي :
    سلمت يداك يا سلمى وزادك الله نورا وبصيره افصحتي وتكلمتي بما كان في نفوسنا ولكننا لم نتحدث عنه كتب الله اجرك ورفع قدرك مقالك في منتهى الروعه*
  • #3
    14 سبتمبر 2018 04:49 مساءً دٌرر :
    هايدي الجبال وليش مانزلتي لها الوادي وش درى المخلوقة انتي في اي بيت تسكنين .
    نقد قلمك دليل كرمك
  • #4
    14 سبتمبر 2018 05:57 مساءً محمد الألمعي :
    حُق لكل ألمعي أن يفخر بقلمك الذي صدح بما كان يجب ان يكون ..
    ولا املك ان اقول إلا بما يتناسب والمقام
    ( لا عطر بعد عروس ) ..
  • #5
    14 سبتمبر 2018 07:43 مساءً أمل القثردي :
    اختي وبنت قريتي فألمع بحدودها كافه تفخر بك ايتها الغاليه سلمى ومعك نرحب بالإعلامية احلام
    وستكون في القادم اوفى واشمل تغطيتها
    سيكون لسيدات المع وافر الحظ والنصيب
  • #6
    14 سبتمبر 2018 08:20 مساءً أبو سهيل :
    مقال يحمل مضامين جميلة
    وأسلوب أدبي رشيق
    وإن كان يحتاج مريدا من الصراحة والوضوح
    في تكثيف معاني الحشمة والعفاف
    التي افتقدتها صاحبة العربية
  • #7
    14 سبتمبر 2018 09:01 مساءً زائر :
    *بيض الله وجهك تمنيت ان من نقل عن رجال المع اهلها ليس حنيذ ومضبي
  • #8
    14 سبتمبر 2018 09:07 مساءً يحيى العلكمي :
    نساء ألمع رمز العفة والكرامة والطهر والتدين*
    قلم الكاتبة بين الوعي الذي تضطلع به هي والنساء حولها في ألمع وأظهر تدين وعلم وشرف وكرامة المرأة الألمعية*
  • #9
    14 سبتمبر 2018 10:09 مساءً الحسن الألمعي :
    جمال الكلمه والمنطق
    السؤآل الموجه لأبناء القريه :
    أين انتً ِ ومن غيبكِ ؟
  • #11
    14 سبتمبر 2018 11:29 مساءً Habssan :
    بيض الله وجهك
    وسلمتي وسلمت أناملك
    وكثر الله من امثالك في بلادنا وبلاد المسلمين ...

    لله درك ..
  • #12
    15 سبتمبر 2018 02:05 صباحًا إبراهيم أبو عبثان :
    بيض الله وجهك أختي الكريمة
    ورفع قدرك في الدنيا والآخرة
    ردك عقلاني ونتمنى أن تكون وصلت
    الرسالة للجميع دون استثناء .
  • #13
    15 سبتمبر 2018 08:53 صباحًا أبو محمد :
    ما أصعب إرضاء البشر. ... هذا الكلام يحتاج وثائقي ... لكن تقارير يوميه لمدة أسبوع يكفي جداً*
  • #14
    15 سبتمبر 2018 12:27 مساءً المعيه :
    انا اري ان تغطيه الاعلاميه كانت جيده واستضافتها لفتاه المعيه كافيه وانتم كذا يانساء المع لديكم غيره وحب الظهور يعني لازم تجي تلتقي بكم واحده واحده سبحان الله كفايه انها طلعتكم في العربيه
  • #15
    15 سبتمبر 2018 01:19 مساءً صالح الشهراني :
    اشكرك الاخت الفاضله سلمى حسن ابو علام على ماطرحتي من مقاله هادفه في ادبيتها وكلمه صادقه عن رجال ونساء المع العريقه بتاريخها
  • #16
    15 سبتمبر 2018 03:11 مساءً ابوهيثم :
    والله ياسلمي مافهمت وش تبغين زيك زي اللي يصارخون من الضواحي
  • #17
    15 سبتمبر 2018 07:01 مساءً عائشه الجرعي :
    مشاء الله بارك الله لك في طرحك واسلوبك الراقي*
  • #18
    18 سبتمبر 2018 01:09 صباحًا الالمعي :
    نقد بكل ادب واحترام*
    شكرا لكي اخت سلمى