• ×

قائمة

آخر التعليقات

الف سلامه ياعلي وما تشوف شر
التهامي يتعرض لوعكة صحية أدخلته العناية المركزة بالمستشفى الألماني بعسير

16 ديسمبر 2018 | 3 | | 516
  أكثر  
أسأل الله ان يعجل بشفائه وان يلبسه لباس الصحة والعافية 
التهامي يتعرض لوعكة صحية أدخلته العناية المركزة بالمستشفى الألماني بعسير

15 ديسمبر 2018 | 3 | | 516
  أكثر  
اسأل الله ان يشفيه وان يلبسه لباس الصحة والعافية 
التهامي يتعرض لوعكة صحية أدخلته العناية المركزة بالمستشفى الألماني بعسير

15 ديسمبر 2018 | 3 | | 516
  أكثر  
سلامات ترجع بسلامه
موسى فهد المطهي أجرى عملية جراحية في جمهورية مصر الشقيقة تكللت بالنجاح

15 ديسمبر 2018 | 3 | | 553
  أكثر  
حسن ابراهيم المقصودي

التعليم وحزم الميزات برؤية ناقصة الأبعاد

حسن ابراهيم المقصودي

 1  0  1260
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نتابع بعين المجرب تداعيات الخدمات وحزم الميزات التي يتداولها الرأي العام والمعلنة من وزارة التعليم وما نسمع عنه للمرابطين على الحدود وغيرها من القطاعات والادارات لمنسوبيها ..

وعندها نستذكر تجارب لنا واقعية مع القطاع الخاص من خلال تطلعات وضعت حيز الإجراء منذُ عام ١٤٢٠ من واقع دليل خدمات عامة وكان ذلك مشروع وزارة في حقبة وزير التعليم السابق الدكتور محمد أحمد الرشيد رحمه الله ..

وعندها صدر دليل خدمات مثقل بالتسهيلات الشكلية من خلال تزاحم أوراق ذلك الدليل بتلك المساهمات من قبل القطاعات الخدمية المتنوعة مابين خدمات فندقية وصحية ومكاتب تأجير سيارات واركابات وغيرها حتى على مستوى خدمات سياحية وفندقية وطيران على مستوى الوطن العربي وخارجه ..

وأذكر بأننا في تعليم عسير كان لنا تقرير من واقع رأي تحليلي لتلك التجربة بما لمسناه من عدم مصداقية كثير من تلك القطاعات الخدمية إن لم تكن جميعها وذلك من عدم الانعكاس الإيجابي بما يحقق تطلعات وآمال وطموحات أكبر شريحة عاملة في الوطن من منسوبي وزارة التعليم من إداريين ومعلمين ومعلمات ..

فعندما تحلل هذا الكم الهائل وأثره على التسوق والخدمة في كافة المجالات وتقارن ذلك بما قدم انذاك وتضمنه ذلك الدليل وما يقدم اليوم ونسمع عنه وتبحث الأمر بعناية ودقة الخبير بالكم والنوع والجودة والأهداف المأمولة وتطابقه مع التسهيلات المعلنة من القطاع الخاص وما يواجهه من تفاعل من قبل الوزارة أو إدارات التعليم في المناطق والمحافظات لمنسوبيها فستجد إن ذلك من باب الخداع وبيع الوهم حيث إنك تجد تلك النسب قشور تسويقية استغلها القطاع الخاص لتحقيق آماله من واقع هذه الشريحة العظيمة والكبيرة بما ينعكس على القطاعات الربحية بالفائدة المضاعفة دون تحقيق الطموح ومنح الميزات الضمنية المبتغاة والمحققة لمفهوم تمييز العميل وتحقيق شراكات فعلية ظاهرة ومعززة وداعمة مستديمة أو من خلال المناسبات لهذه الفئة من جهة ، ومن جهة أخرى ومن واقع هذا الدليل الخدمي نلاحظ إن ممثلي الوزارة والعاملين عليه لم يحققوا سوى الظهور أمام المسؤولين والرأي العام بأنهم قدموا خدمة تميز وللأسف الواقع الضمني والتميز الحقيقي بعيد عن كل هذا ..

إنني وعبر هذا المقال أدعو هذه الجهات سواء وزارة التعليم أو غيرها مراجعة هذه الأخطاء التقديرية التي لا تعد مجرد إعلانات لقطاعات ربحية ساهم فيها ممثلو الوزارة من مسئولي العلاقات العامة وخدمات المعلمين من واقع يشبه لحد كبير من يقود الذبيحة للمسلخ ..

الذي يجب العمل عليه اليوم هو مراجعة تلك الخدمات الوهمية والوقوف على الأهم والأصلح وما يحقق التميز الحقيقي لمنسوبي هذه الجهات من واقع المعرفة الدقيقة أين تتحقق هذه الميزات وقياس الفروقات فيها وعلى ماذا تتم تحديداً وليس شرطاً أن تكون مادية بحته بل تأتي وفق خطة تحقق التحفيز والتميز وتنسجم مع سياسة الارتقاء بالمستهدف وتمييزه من خلال مبادرات حقيقية وليس اقتيادة لهذه القطاعات الخدمية من واقع هذه الإعلانات التقليدية التي أعلن فشلها وكما قلت سابقاً منذُ ١٩ عام ..

أتمنى تكون وصلت رسالتي وأتمنى أن تركز وزارة التعليم تحديداً على كفاءة تسويق فئة تعد وفق الإحصاء الرقمي أكبر شريحة مستهدفة من قبل القطاع الخاص داخل الوطن وبذلك الأمر يحتاج كفاءة تسويقية تقدم ما يليق بمعلمينا ومعلماتنا الأفاضل وليس من واقع ما نشاهده اليوم من هذا الانتقاص بسبب رؤية ناقصة الأبعاد في تحقيق المأمول ..

بقلم :
المدير العام لصحيفة صدى المع
حسن بن إبراهيم المقصودي

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    30 أكتوبر 2018 06:43 مساءً المقصودي :
    يا زينك* ساكت يابورياص