• ×

قائمة

آخر التعليقات

احسنت 
وغداً تأتلق ألمع

21 أبريل 2019 | 1 | | 323
  أكثر  
لانطيقه لو عاد
هل الأمس يعود ؟!

21 أبريل 2019 | 1 | | 294
  أكثر  
يمديه قد سكر وصحصح 
جمعية الكشافة تُطلق حملة توعوية بأضرار المخدرات

21 أبريل 2019 | 1 | | 248
  أكثر  
يستاهل الجوني  فوفو العسيري 
الجوني : للمرتبة العاشرة بأمانة منطقة عسير

19 أبريل 2019 | 2 | | 1644
  أكثر  
محمد أحمد آل مخزوم

حمار يحمل كلباً !

محمد أحمد آل مخزوم

 0  0  188
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكلب والحمار ضربا أروع الأمثلة في الوفاء، أظهر ذلك المشهد الذي تناولته وسائل التواصل الاجتماعي بمحافظة الليث وفيه يظهر وفاء الحمار وهو يحمل بفمه كلباً لينقذه من السيل الجارف ويوصله إلى بر الأمان.

مثل تلك المشاهد هي ما ينبغي نقله، والتعليق عليه، واحتساب الأجر بنشره، واستخلاص العبر بمشاهدته، فهي صورة حية جميلة، ومشهد رائع له ما بعده، يبعث رسالة قوية ومؤثرة لمن فقدوا الرحمة.

ما أروع صور الوفاء! وما أجمل صفة الرحمة التي جعلت من الحمار البهيم ذلك الحيوان الأليف الأعجم يتصف بهذه الصفة، ويرتقي لهذه المنزلة، بعد أن فقدها من له عقل من بعض بني آدم.

لا عجب! فالكلب قد سبق الحمار بالوفاء وضُرِب به المثل وحفظ العهد لصاحبه، وله مع أهل الكهف صحبة دامت ثلاثة قرون (309) من السنين وهو قائم بحراستهم (وكلبُهم باسطٌ ذراعيهِ بالوصيد).الكهف(18).

في الجانب الآخر المظلم يظهر للعيان حيناً، ويغيب عنها أحياناً بعض التصرفات الطائشة من معدومي الضمير، وممن فقدوا حس الإنسانية، ونُزِعت من قلوبهم الرحمة، وهم يعبثون بتلك الحيوانات الأليفة ويعرضونها للتعذيب، ويزداد عملهم شؤماً حين نشر أفعالهم الدنيئة عبر وسائل الاتصال المتعددة.

الحمار والكلب كانت إلى عهد قريب تُباع وتُشترى ويُنتفع بها، وفي وقتنا الحاضر بعد أن تعطلت منفعتها أوشكت على الانقراض! فقد تتعرض للدهس بالسيارات، أو الموت بالجوع أو المرض، ما يستدعي من الهيئة العامة لحماية الحياة الفطرية الالتفات لهذه الحيوانات، وجلبها من مناطق تواجدها، لحمايتها من الاعتداء، وتكثيرها في المحميات قبل انقراضها.

التعليقات ( 0 )