• ×

قائمة

آخر التعليقات

شفت المقاهي رجعت تفتح التي اغلقت سابقا.
أمانة عسير : ألف زيارة تفتيشية تغلق 106 منشأة مخالفة خلال الأسبوع 29 من حملة غذاؤكم أمانة

18 ديسمبر 2018 | 1 | | 96
  أكثر  
لاوالله ما اشغلنا لكن كأنك ماحصلته ماتكتب عنه
«أهالي الحبيل» يتذمرون من صهاريج المياه في أوقات الذروة

18 ديسمبر 2018 | 1 | | 328
  أكثر  
لقد اسمعت لو ناديت حيا لكن لاحياة لمن تنادي
المواطنون برجال ألمع يتذمرون من سوء خدمات الإتصال والإنترنت.

18 ديسمبر 2018 | 2 | | 537
  أكثر  
وبالأخص مركز حسوه يعاني من كثرة الانقطاع في الشبكه 
المواطنون برجال ألمع يتذمرون من سوء خدمات الإتصال والإنترنت.

17 ديسمبر 2018 | 2 | | 537
  أكثر  
بندر بن عبدالله آل مفرح

نبض عسير 229 جولة القوة ؛ لمستقبل قوي

بندر بن عبدالله آل مفرح

 0  0  191
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نفذ الامير محمد ابن الملك سلمان ؛ وحفيد الملك عبدالعزيز ؛ ولي العهد القوي الامين ؛جولة دبلماسية ؛ وسياسية ؛ وإقتصادية ؛ تعد من انجح الجولات التي نفذها بيت الحكم السعودي على مستوى الدولة السعوديه الثالثه . . .
شملت الجولة ؛ الإمارات ؛ والبحرين ؛ ومصر ؛ وتونس ؛ وموريتانيا ؛ والجزائر ؛ وخطف سموة الاضواء في قمة العشرين ؛ الثانية عشر ؛ التي عقدت في العاصمة الارجنتينيه بيونس آيرس ؛ والتقى بأهم زعماء العالم ؛ وبالامين العام للمنظمة الدوليه ؛ وتسلمت المملكة مع اليابان والارجنتين ادارة شؤون القمة للعام القادم . . .
جميع وسائل الاعلام ؛ الرصينه ؛ والمؤجوره ؛ والمعاديه ؛ والعريقه ؛ والمغرِضه ؛ والمحايده ؛ اهتمت بمتابعة نشاط الامير محمد بن سلمان ؛ لان ولي العهد هوالقمة ؛ وهو طعمها ونكهتها ؛ ولان المملكه لها كلمة الفصل ؛ لثقلها الاسلامي ؛ والسياسي ؛ والنفطي ؛ والاقتصادي . . .
في اضخم هجمة اعلامية شرسة وظالمه ؛ اُستهدفت المملكة ؛ لثنيها عن تنفيذ رؤيتها وبناء مستقبلها ؛ خاض ولي العهد التحدي ؛ وتجاوزالصعاب ؛ وانجز وابدع ؛ واذهل العالم بقدرة المملكة على تخطي الازمات والخروج منها منتصرة واكثرقوة وعزيمة وإصرارآ على مواصلة السمو بسياستها من وحل السياسات الهابطه التي سارت عليها بعض الدول التي جندت امكاناتها وطاقاتها لنشر الشر والاضرار بالحياة وإشاعة الجريمة وسفك الدماء والقتل . . .
مايقوم به الاميرمحمد بن سلمان ؛ من حراك داخلي ؛ وعربي ؛ واسلامي ؛ ودولي ؛ يفوق قدرة دول مجتمعة ولكنها عزيمة الكبار وكفى . . .
شكرا لله ثم لاسرة الحُكم في هذا الوطن العادل ؛ وطن الاسلام ؛ والسلام ؛ والعدل ؛ وقبلة المسلمين ؛ وصمام الامان للعالم اجمع . . .

التعليقات ( 0 )