• ×

قائمة

آخر التعليقات

الله يجعلها أعمالنا خالصة لوجه الله.
قسم الإعلام والإتصال بتعليم ألمع يشاركون في حملة التبرع بالدم لدى بنك الدم بمستشفى رجال ألمع

20 مارس 2019 | 1 | | 316
  أكثر  
ماشاء الله ولا قوة الا بالله العلي العظيم  أسأل الله ان يحفظك ويبلغك مقصدك وييسر لك ما بقي ويجعل
أبو مسمار يحصل على درجة البكالوريوس تخصص صيدلي من جامعة الملك خالد

19 مارس 2019 | 1 | | 594
  أكثر  
انشهد كفوو ماشالله الله يوفقك يالغالي ونشوفك في اعلى المراتب ويعطيك الف عافيه تستأهل مليونين
الأستاذ موسى هاشم يحصل على شهادة شكر وتقدير وذلك لتميَّزه في مجال عمله

19 مارس 2019 | 1 | | 410
  أكثر  
الف الف مبروكك الــلّــه يــــســـ؏ـــدكك❥ أ .. عقبالل التعين أن شاء اللہ .. ♥️
الطالب متعب يحصل على درجة البكالوريوس من جامعة الملك خالد

19 مارس 2019 | 3 | | 1104
  أكثر  
محمد أحمد آل مخزوم

التعليم(11) معلم الابتدائي !

محمد أحمد آل مخزوم

 0  0  253
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا أعلم كما غيري من المعلمين وسائر المهتمين بشؤون التعليم لماذا يتم إسناد بعض المقررات الدراسية في المرحلة الابتدائية لغير المتخصص لتدريسها؛ في حين لا ينطبق ما ذكرت على المرحلتين المتوسطة والثانوية التي يتاح للمتخصص تدريس المقرر كلٌ فيما يخصه.
جرت العادة منذ مرحلة التأسيس للتعليم في بلادنا حتى الوقت الراهن تسمية معلم الابتدائي بـ" المعلم العام"، والتي تعني قيامه بتدريس كافة المقررات الدراسية عن طريق سد العجز حتى إكمال النصاب المحدد بـ (24) حصة دراسية بالأسبوع في حال عدم وجود معلم متخصص للمقرر الدراسي.
قد نتفهم في مرحلة سابقة ما حدث، حيث كان وجود معلم متخصص للقيام بالتدريس أمراً غير متيسر، بل يتعذر في كثير من الأحيان، على اعتبار أن معظم المعلمين في تلك الحقبة لا يتجاوز المؤهل الدراسي الذي يحملونه "معهد إعداد المعلمين الثانوي" للالتحاق بالتدريس في المرحلة الابتدائية "معلم عام".
في الوقت الحاضر يمتلك المعلم المؤهل الجامعي، ولديه التخصص الدقيق، ويشترط لقبوله في التعليم حصوله على الدبلوم التربوي العام، وإجراء اختبار قياس القدرات للمعلمين بنجاح، لكي يتم التحاقه بمهنة التدريس عند الحاجة، مع وجود فرز بين المعلمين لاختيار الأكفأ.
المرحلة الابتدائية هي أهم المراحل الدراسية على الإطلاق في حياة الطالب، فيها تتشكل شخصيته، وتنمو قدراته، وتبرز هواياته، وتبقى في ذاكرته ما تعلمه من مفردات لغوية، وموضوعات مدروسة، ونصوص محفوظة، فهي المرحلة التي بحق يجب الاعتناء بها، والتركيز فيها على إكساب الطالب القيم الإسلامية، والتوجيهات التربوية السليمة، حيث ترسخ في عقول الناشئة كثيراً من المعلومات والمعارف والمهارات التي يمارسونها في المستقبل.
من هنا كان لزاماً أن لا ينبري لتدريس المقرر بهذه المرحلة سوى المعلم المتخصص، وتشتد الحاجة للتدريس بها من يمتلك من المعلمين الخبرات التعليمية، والمؤهلات الدراسية العليا، لضمان الجودة في التعليم من خلال صحة المدخلات لبلوغ الأهداف المنشودة، ولتحقيق الرؤية 2030م بمشيئة الله تعالى.

التعليقات ( 0 )