• ×

قائمة

آخر التعليقات

بارك الله في جهوده 
مديرالتعلم ب رجال ألمع:يُكرم رئيس قسم التوظيف بالموارد البشرية بإدارة التعليم اﻻستاذ أحمدالبناوي

19 يناير 2019 | 1 | | 259
  أكثر  
فيه خلل وسوف تنحل هذالمشكله 
إبتدائية ومتوسطة وسانب تشتكي من إنقطاع المياة

17 يناير 2019 | 1 | | 205
  أكثر  
تفعيل الكمرات للرقابه احد من أصحاب النوايا السيئة من العماله 
نبض عسير (258) المقاطع المقززة

17 يناير 2019 | 1 | | 194
  أكثر  
ممتاز الله يعطيكم العافيه ولاكن لا اعتبر ذلك إنجاز حتى نبالغ في الفرحه اذا تم زفلتت الفروع وإنارتها
أهالي «ظهرة الفرعة» بـ البناء يشكرون رئيس البلدية

14 يناير 2019 | 15 | | 653
  أكثر  
محمد أحمد آل مخزوم

التعليم(12) اللغة العربية !

محمد أحمد آل مخزوم

 0  0  135
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يمضي الطالب بالتعليم العام (12)عاماً أو يزيد بالمراحل الثلاث، بدءاً بالابتدائية، مروراً بالمتوسطة، وانتهاءً بالمرحلة الثانوية، دون أن يكون لديه التحصيل الدراسي الكافي في كثير من أبجديات الحياة.
لا تعجب إن رأيت طالباً بالثانوية لا يستطيع كتابة سطرين ليُعبِّر عن قضية، مهما كان لديه المعلومات عنها شفهياً، فهو لم يمارس الكتابة العلمية بطريقة صحيحة، لأنه لم يتعلمها، وإن تعلم فقد لا يُجيدها، حتى مع وجود المعلم، ففاقد الشيء لا يعطيه، فتتابعت أجيال على أثر أجيال تعاني من ذات المشكلة.
مشكلة ضعف التحصيل في اللغة العربية لدينا متجذرة، فالطالب لا يقرأ، وإن قرأ فعلى عجل، لا يتأمل ما يقرأ، وأين يقرأ ومكتبات مدارسنا تخلو من الكتب ؟ فإن كان ثمة كتب فقد علاها الغبار، وباتت المكتبات مهجورة، والمعلمين ربما لا يسعفهم الزمن لإكمال مفردات المقرر خلال الفصل الدراسي ناهيك عن زيارة المكتبة.
أوعية المعرفة في الوقت الحاضر أضحت متعددة، لكنها في وسائل التواصل الاجتماعي، لا يمكن توجيهها نحو ما ينبغي معرفته، فالطالب يهمه من المعرفة جوانب اللهو والعبث دون القضايا والمعلومات التي تنفع ولا تضر.
لغتنا العربية ضاعت بين التعريب والتغريب، ففي الوقت الذي كنا ننادي فيه بإعادة صياغة مفردات اللغة العربية نحو الأفضل، وإيجاد مساحة أكثر للتوسع في علوم العربية بالمرحلة الابتدائية، بتنا بين "سندان" تقليص العربية و"مطرقة" مزاحمة الانجليزية.
إن كثرة المقررات والحشو الزائد بها لا يعني زيادة المعرفة، فالتركيز على اللغة العربية والحساب دون غيرها في المرحلة الابتدائية يكفي لفهم ما سواها، فمواد كالعلوم والجغرافيا والتاريخ وغيرها مواد مكملة لها، وفرعاً عنها، ويسهل فهمها والالمام بها، فإن أضعنا العربية ضاع منا كل شيء.
وزارة التعليم سعت مؤخراً لإعادة مقررات "الخط والإملاء" بالابتدائية، وهو قرار في محله، وأملنا كبير في إعادة وهج "المطالعة والتعبير" لسابق العهد وفي ذات المرحلة.

التعليقات ( 0 )