• ×

قائمة

آخر التعليقات

خطوة جيدة،والأهم من ذلك ما ينجز على الواقع
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 455
  أكثر  
طريق رجال ألمع محايل يحتاج إلى إزدواج 
"نقل عسير" تستكمل عملية إعادة سفلتة طريق رجال ألمع ــ محايل..وتنفيذ تحسين للدورانات على طريق السودة.

20 فبراير 2019 | 2 | | 264
  أكثر  
نقلة جديدة من شأنها راحة المجتمع طالب الخدمة و تعمل على انجاز مطالبهم بجهودكم بعون الله ... شكرا رئي
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 455
  أكثر  
للاسف يابلديه رجال المع لاخدمات ولاشئ مجتهدين في وسائل التواصل فقط لاغير لكن على ارض الواقع لاشئ يذك
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 455
  أكثر  
مبارك بن عوض الدوسري

الرعاية الملكية لمؤتمر (الكشفية وحماية البيئة) تأكيد على اهتمام الدولة بالبيئة

مبارك بن عوض الدوسري

 0  0  174
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تأتي رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – للمؤتمر العالمي " الكشفية وحماية البيئة " والمزمع إقامته بالرياض خلال الفترة 7-8/6/1440هـ ، بمشاركة نخبة من كشافة العالم والمهتمين والمختصين بالعمل التطوعي البيئي ، ضمن اهتماماته المتواصلة بالمحافظة على البيئة والتنمية المستدامة ، ومن أهمها صدور أمره الكريم في 7 مايو 2016م بإنشاء ( وزارة البيئة والمياه والزراعة ) بعد تعديل اسم وزارة الزراعة، ونقل المهام والمسؤوليات المتعلقة بنشاطي البيئة والمياه إليها، وذلك انسجامًا مع متطلبات رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ، كما أُعلن في 21 يناير 2016 م عن تنفيذ مبادرة برنامج الملك سلمان للتوعية البيئية والتنمية المستدامة الهادفة إلى تعزيز مشاركة المجتمع في توطين التنمية المستدامة بالمملكة، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج وطني لبناء قدرات الجهات الحكومية في رصد وقياس مؤشرات توطين التنمية المستدامة بالمملكة ، وذلك في إطار مسؤولية المجتمع بتعزيز التنمية المستدامة بالتوازن بين المحافظة على البيئة وتحقيق التنمية الشاملة لأفراد المجتمع كافة سواء من خلال آليات السوق واستخدام الحوافز الاقتصادية، أو العمل التطوعي أو من منطلق المسؤولية الاجتماعية، كما وافق خادم الحرمين الشريفين – أيده الله -، على استضافة المملكة للمنتدى والمعرض الدولي للبيئة والتنمية المستدامة الخليجي الخامس خلال الفترة 24 – 26 مايو 2015 م بالعاصمة الرياض بمشاركة أكثر من 200 خبير محلي وعالمي ،وناقش المنتدى وقتها موضوعات عدة منها تعزيز الاستخدام المستدام للمواد الطبيعية وإدارة النفايات الطبية والصناعية، وإعادة التدوير للاستخدام المفيد والتقدم في الموارد المائية وإدارة المياه والشراكات والمبادرات المشتركة والتعاون المشترك بين القطاع في دول مجلس التعاون الخليجي والطاقة التقليدية وإدارة الموارد المتجددة ومراقبة الانبعاثات والحد منها.

ويأتي اهتمام المملكة بالشأن البيئي ، ولما تواجه دول العالم من تحديات بيئية متنامية نتيجة للتزايد السكاني وتسارع الوتيرة الصناعية والاقتصادية والعمرانية والزراعية، وما تولده من مخلفات وآثار سلبية في الأوساط البيئية، إضافة إلى تناقص الموارد الطبيعية نتيجة الإيفاء بمتطلبات التنمية وتحقيق المزيد من الرفاهية للإنسان لضمان تنمية مستدامة تستمر للأجيال القادمة.

وقد أهتمت جمعية الكشافة العربية السعودية منذ تأسيسها عام 1381هـ ، بالعمل البيئي والذي يأتي كأحد أهم مجالاتها في مناهجها بمختلف المراحل الكشفية وحرصت على تقديم العديد من المبادرات التي تهتم بالبيئة وكان من ابرزها التظاهرة الكبيرة التي اقامتها بمناسبة الأسبوع الكشفي الخليجي الموحد لحماية البيئة خلال الفترة 5-11 شعبان عام 1420هـ ، حينما قامت بحملة لتنظيف وادي حنيفة بالعاصمة الرياض ، رفع خلالها 1000 كشاف 10454 من النفايات والمخلفات الورقية والبلاستيكية والزجاجية والمعدنية .

كما أطلقت الجمعية عام 1430هـ المشروع الكشفي الوطني لنظافة البيئة وحمايتها الذي أستمر حتى اليوم وفق رؤية تدعو إلى أن تصبح المحافظة على البيئة سمة مميزة للمجتمع، ورسالة تؤكد أن النظافة سلوك وممارسة عملية، لتحقيق مجموعة من القيم تتمثل في الانتماء الوطني، وتقدير المسئولية، والمبادرة الايجابية، والتعاون بين أفراد الكشفية وأعضاء المجتمع، ومحبة الآخرين، ليصل الجميع إلى الهدف المنشود بتنمية مسؤولية المجتمع لحماية البيئة من خلال الممارسة العملية، وتعزيز قيمة النظافة والمبادئ المرتبطة بها ، وقد اختير هذا المشروع كأحد أبرز المشاريع البيئة على مستوى العالم وتم عرضه في يناير 2011م أمام 1287 قائداً كشفياً يمثلون 108 جمعية كشفية وطنية من مختلف دول العالم خلال المؤتمر الكشفي العالمي التاسع والثلاثون الذي استضافته البرازيل ، وكان أحد أهم المشاريع في كسر حاجز المليار ساعة عمل بالمشروع الكشفي العالمي رسل السلام في سبتمبر الماضي، وأبرمت الجمعية في سبتمبر الماضي مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، مذكرةَّ تفاهم للتعاون في مجال البيئة.

ويأتي اهتمام الحركة الكشفية عالمياً بالبيئة منذ تأسيسها عام 1907م على يد مؤسسها اللورد سميث بادن باول الذي لم يترك مجالاً في كتبه التي أصدرها إلا وتطرق لقضية الاهتمام بالبيئة والعناية بها حتى أصبح الكشاف ملزماً بالعديد من التقاليد عند الرغبة في الخروج إلى الخلاء، وأصبح يدرك أن البيئة هي حياته ومتعته التي يملكها ملكية خاصة حيث يمارس هوايته ويتفكر في قدرة الخالق وعظمته بعكس الآخرين من العامة الذين يملكونه ملكية عامة ، كما أن المنظمة الكشفية العالمية WOSMتولي ذلك الجانب اهتماماً كبيراً؛ والتي وُقّعت في المؤتمر الكشفي العالمي في نيروبي عام 1973 مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة WWF مذكرة تفاهم للاهتمام بحماية البيئة بين الشباب بطرق تربوية جذابة.


مبارك بن عوض الدوسري

التعليقات ( 0 )