• ×

قائمة

آخر التعليقات

الف مبروك ابا فيصل
هيثم يُضئ منزل محمد جبران

21 مايو 2019 | 2 | | 282
  أكثر  
الف مبروك وعقبال الشهادات العليا من جد وجد ومن سار على الدرب وصل بالتوفيق 
آل مخرشم يحصل على درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف من جامعة الملك عبدالعزيز

20 مايو 2019 | 1 | | 823
  أكثر  
نهنئ ابافيصل باالمولولد هيثم واسأل الله الكريم ان يجعله من مواليد السعادة ومن حفظة كتاب الله العزيز
هيثم يُضئ منزل محمد جبران

20 مايو 2019 | 2 | | 282
  أكثر  
الف الف الف مبروگ يبو عازم. والله يووفقگ ويسعدگ. تستأهـل گل خيير
الأستاذ/إبراهيم المزيفي يحصل على درجة البكالوريوس من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

19 مايو 2019 | 1 | | 785
  أكثر  

الزيادي : رجل دِين ودنيا وحافظ لكتاب لله

(وجه من ألمع)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صدى ألمع ـ عيسى مشعوف
ليس غريباً أن أكتب عنه ، فهو لا يريد ولم يعلم ، وليس له علاقة ب" أغِصبْ راضي " لكنها الحقيقة ، ولا أكتب إلا ما أشُاهد " وما شهدنا إلا بما علمنا".
الأستاذ أحمد محمد جابر الزيادي. عرفته من سنوات نفس القلب والطيبة ومساعدة الآخرين ، تقنيٌ فذٌ يفهم في التصميم وإنتاج الفيديوهات وله بصمات إبداعية خالدة في مجال عمله ومشاريع التنمية ، إمام مسجد معتدل وسطي ، يحفظ كتاب الله ، والكثير من الأحاديث الصحيحة ، أحب لقاء الله، وكتاب الله ، فحبب الله الناس فيه ، أجزم أن كل من عرف "أبي جمانة" موظف العلاقات العامة بتعليم ألمع . سيحبه ويتمنى البقاء معه ، لا يبخل بوقته وعلمه ، يساعد الزملاء والقادمين من خارج الإدارة ، يدلهم ويرشدهم ويدخل بياناتهم في متطلبات العصر الحاسوبية ، وحسابات الزمن ، الزيادي رجل دِين ودنيا ولا أزكيه ، لكني أجده إنساناً طيباً وعلى خلق ومصمم مبدع وفني إخراج وصوتيات متمكن ، يذهبون إليه بعض القوم إذا " تقاحت المقالب " على قول المثل الألمعي ، يفزعون إليه عندما تضيق السبل ، كي تتضح الصورة ويُسمع الصوت جيداً ، عندها فقط يدوّي التصفيق بحرارة لتفوقه على الكثير ولنجاحه في اتقان دور البطولة . الزيادي لن يتوقف فهو الآن في طريق لنيل البكالوريوس رغم الصعوبات، لكنه الكفاح والعزم والإرادة، ومع ذلك لم يتذمر يوماً من أداء واجبه الوظيفي ولم يتكاسل عن واجبه الديني ومساعدة كل محتاج بقلب أبيض كالقشطة .
باختصار، الزيادي مواطن صالح وإنسان جميل يتشرف الجميع بمعرفته ، ما شاء الله عيني عليه باردة.*

بواسطة : محمد سامر
 0  0  1865
التعليقات ( 0 )