• ×

قائمة

آخر التعليقات

بارك الله في جهوده 
مديرالتعلم ب رجال ألمع:يُكرم رئيس قسم التوظيف بالموارد البشرية بإدارة التعليم اﻻستاذ أحمدالبناوي

19 يناير 2019 | 1 | | 259
  أكثر  
فيه خلل وسوف تنحل هذالمشكله 
إبتدائية ومتوسطة وسانب تشتكي من إنقطاع المياة

17 يناير 2019 | 1 | | 205
  أكثر  
تفعيل الكمرات للرقابه احد من أصحاب النوايا السيئة من العماله 
نبض عسير (258) المقاطع المقززة

17 يناير 2019 | 1 | | 194
  أكثر  
ممتاز الله يعطيكم العافيه ولاكن لا اعتبر ذلك إنجاز حتى نبالغ في الفرحه اذا تم زفلتت الفروع وإنارتها
أهالي «ظهرة الفرعة» بـ البناء يشكرون رئيس البلدية

14 يناير 2019 | 15 | | 652
  أكثر  

الزيادي : رجل دِين ودنيا وحافظ لكتاب لله

(وجه من ألمع)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صدى ألمع ـ عيسى مشعوف
ليس غريباً أن أكتب عنه ، فهو لا يريد ولم يعلم ، وليس له علاقة ب" أغِصبْ راضي " لكنها الحقيقة ، ولا أكتب إلا ما أشُاهد " وما شهدنا إلا بما علمنا".
الأستاذ أحمد محمد جابر الزيادي. عرفته من سنوات نفس القلب والطيبة ومساعدة الآخرين ، تقنيٌ فذٌ يفهم في التصميم وإنتاج الفيديوهات وله بصمات إبداعية خالدة في مجال عمله ومشاريع التنمية ، إمام مسجد معتدل وسطي ، يحفظ كتاب الله ، والكثير من الأحاديث الصحيحة ، أحب لقاء الله، وكتاب الله ، فحبب الله الناس فيه ، أجزم أن كل من عرف "أبي جمانة" موظف العلاقات العامة بتعليم ألمع . سيحبه ويتمنى البقاء معه ، لا يبخل بوقته وعلمه ، يساعد الزملاء والقادمين من خارج الإدارة ، يدلهم ويرشدهم ويدخل بياناتهم في متطلبات العصر الحاسوبية ، وحسابات الزمن ، الزيادي رجل دِين ودنيا ولا أزكيه ، لكني أجده إنساناً طيباً وعلى خلق ومصمم مبدع وفني إخراج وصوتيات متمكن ، يذهبون إليه بعض القوم إذا " تقاحت المقالب " على قول المثل الألمعي ، يفزعون إليه عندما تضيق السبل ، كي تتضح الصورة ويُسمع الصوت جيداً ، عندها فقط يدوّي التصفيق بحرارة لتفوقه على الكثير ولنجاحه في اتقان دور البطولة . الزيادي لن يتوقف فهو الآن في طريق لنيل البكالوريوس رغم الصعوبات، لكنه الكفاح والعزم والإرادة، ومع ذلك لم يتذمر يوماً من أداء واجبه الوظيفي ولم يتكاسل عن واجبه الديني ومساعدة كل محتاج بقلب أبيض كالقشطة .
باختصار، الزيادي مواطن صالح وإنسان جميل يتشرف الجميع بمعرفته ، ما شاء الله عيني عليه باردة.*

بواسطة : محمد سامر
 0  0  1281
التعليقات ( 0 )