• ×

قائمة

آخر التعليقات

احسنت وهذا ما كنا نفتقده منذ زمن طويل لإضهار تراثنا دون خجل
جولة العربية

18 سبتمبر 2018 | 2 | | 246
  أكثر  
كلام جميل وهو كلام العاقل
جولة العربية

18 سبتمبر 2018 | 2 | | 246
  أكثر  
نعم تم ذلك في كل مناطق المملكه ماعدى عسير 
العمل والتنمية الاجتماعية : تضبط في 20 ألف جولة تفتيشية على قطاع منافذ تأجير السيارات 697 مخالفة لقرار التوطين

18 سبتمبر 2018 | 1 | | 55
  أكثر  
نقد بكل ادب واحترام  شكرا لكي اخت سلمى
حبيبتي أحلام .. وهل الحب الا عتاب و ملام .؟

18 سبتمبر 2018 | 18 | | 8607
  أكثر  

مهرجان أبها للتسوق وجهة عرض إبداعات الشباب السعودي

هدايا طفولة " منى " أصبحت من صُنع يديها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المركز الإعلامي لمهرجان أبها للتسوق
يتميّز مهرجان أبها للتسوق بدعم الشباب السعودي لتقديم إبداعاتهم وأفكارهم وصقلها وخلق الفرص الحقيقية لهم للتحليق نحو فضاء التميّز والريادة , وذلك بتوفير وإتاحة الفرص لعرض نتاج أفكارهم ومشاريعهم الصغيرة والمتوسّطة ضمن ساحات المهرجان في كل عام .

عشقت " مُنى فرّاج الشهري " منذ طفولتها شراء أنواع مختلفة من الصابون وكانت تهدي بعضها لصديقاتها ممّا أثار نوعاً من الاستغراب لدى جميع من يعرفها للبحث عن السرّ الكامن وراء هذا النوع الغريب من الهدايا بالنظر إلى المرحلة العُمريّة لها " 6 سنوات " في ذلك الوقت , مرّت السنوات ولا زالت الشهري تعشق الصابون وتهوى جمع أصنافه المختلفة حتى كبُرت وأصبحت شابّة لتنتقل بفكرها وطُموحها إلى محاولة صُنع " هدايا طفولتها " .

بَحثَت مُنى في الإنترنت واقتنت الكتب لتثقّف نفسها حول صناعة الصابون وتَعلُّم طُرُقِه وتدرّبت في عدّة مراكز وقامت بأخذ دورات تدريبيّة في الكويت والرياض والدمام حتى بدأت فِعليّاً في تطبيق فكرتها الرائدة , وهي الآن تعرض منتجاتها الخاصّة وبصناعتها في ركنها الخاصّ بمهرجان أبها للتسوّق " فانيلاَّ " ضمن أركان البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية " بارع " كما أنّها توسعت في تطوير عملية التصنيع لتصل إلى الكريمات المُرطّبة وأملاح الاسترخاء الطبيعية ودون إضافة أيّ مُركّبات كيميائية .

ولإثبات مصداقيّتها قامت مُنى بعمل فيديو خاصّ بها توضّح من خلاله كافّة مراحل صناعة الصابون بإشرافها المباشر ويديها العاملتين .

وتهتمّ مُنى بأدقّ التفاصيل في منتجاتها حيث أنّها ابتكرت طريقة التغليف الخاصّة بها وتميّزت في تصميم ديكورات رُكنها وكل ذلك بمجهود ذاتي لهذه الشابّة الطموحة والتي تعدّ نموذجاً لإصرار بنات الوطن ومنطقة عسير تحديداً .

وتطمح الشهري إلى إنشاء مصنع الصابون الخاصّ بها وتوزيعه على الصيدليّات والأسواق الكبرى ، وقريباً ستُطلق متجرها الإلكتروني على شبكة الإنترنت لعرض كافّة منتجاتها بإستخدام التقنية الحديثة للتسوّق والتوصيل مواكبة لرؤية الوطن 2030م .
image
image
image
image
بواسطة : محمد سامر
 0  0  97
التعليقات ( 0 )