• ×

قائمة

آخر التعليقات

خطوة جيدة،والأهم من ذلك ما ينجز على الواقع
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 452
  أكثر  
طريق رجال ألمع محايل يحتاج إلى إزدواج 
"نقل عسير" تستكمل عملية إعادة سفلتة طريق رجال ألمع ــ محايل..وتنفيذ تحسين للدورانات على طريق السودة.

20 فبراير 2019 | 2 | | 263
  أكثر  
نقلة جديدة من شأنها راحة المجتمع طالب الخدمة و تعمل على انجاز مطالبهم بجهودكم بعون الله ... شكرا رئي
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 452
  أكثر  
للاسف يابلديه رجال المع لاخدمات ولاشئ مجتهدين في وسائل التواصل فقط لاغير لكن على ارض الواقع لاشئ يذك
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 452
  أكثر  

قصة قصيرة : عُكَّاز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم / كارمن علي - كاتبة وقاصة



سـأحبكِ حتى لو إهترأتي مثل الثياب البالية .
هكذا أنهى جدالهما المؤلم ، كممت كلماته فاهها وكأنه وضع قبلة الحياة التي تعيد الأمل وتزرع العزيمة لمواصلة العراك مع الحياة والألم .
دائما ما كانت ترفض رفقته لها في جلسات العلاج الكيميائي .
في كل مرة يدور الحوار الذي ينتهى بغضبه واتهامه لها بأنها لا تريده شريكا وحاملاً لهمها وبأنها لا تحبه وأنه بمجرد شفائها ستتركه خلفها كـورقة كتب عليها قصة حتى انتهت .
انفجرت في وجهه هذه المرة وكالت له الكلمات كما كان يكيل الملاكم «كلاي» لخصومه حتى يطرحهم أرضاً.
قالت بانكسار: هل تعلم كيف أكون بعد جلسة العلاج ؟! ،
أتحول إلى كيس قيء متحرك ، غرفتي ، ثيابي ، حتى أنا من الداخل كيس قيء فقط .ولا يقف الأمر هنا ، فلا أكاد أقف حتى يعيدني الدوار أرضاً ، تغطي عيوني غمامة بالكاد أفرِّق بين أمي وأبي ، يتملكني الصداع لليومين التاليين للجلسة ولا تكاد ترتاح معدتي وأمعائي حتى تأتي الجلسة التالية .
هل يكفي هذا أم أستمر بالتعري أمامك أكثر لترى مني ما أواريه عنك من جانبي الضعيف المقرف الذي لا يمكنه تحمل حتى نفسه .
أُشفق عليك مني وأشفق على نفسي من شفقتك ،
حبيبي لن تتحمل ألمي ومعاناتي عاداك عن أعراضي الجانبية التي لا تُحتمل ، وإن احتملت فسيكون فراقي فاطراً لقلبك ، اكمل طريقك بالحياة بعيداً عن حبي وهمي وألآمي ، أنت تستحق الأفضل فـابتعد . لكنه وعدها، ثم ربت عليها قائلاً: سأحبكِ حتى لو إهترأتي مثل الثياب البالية .سأكون عِكازك إلى الأبد.

بقلم / كارمن علي - كاتبة وقاصة

بواسطة : حسن مريع
 0  0  1471
التعليقات ( 0 )