• ×

قائمة

آخر التعليقات

الف مبروك يالغالي
قُصي:يضئ منزل آل مداوي

12 ديسمبر 2018 | 1 | | 356
  أكثر  
الف مبروك اسماء تستاهلين كل خير
روضة التميز بالشعبين تحصد المركز الأول في جائزة الأداء المتميز (إتقان)

11 ديسمبر 2018 | 2 | | 235
  أكثر  
الف مبروك اسماء ومنها للاعلى ولا عومستغرب الله يوفقك ويسعدك يارب
روضة التميز بالشعبين تحصد المركز الأول في جائزة الأداء المتميز (إتقان)

10 ديسمبر 2018 | 2 | | 235
  أكثر  
حفل مرتب جدا يستحقوا جميعا التكريم .... تعليم ألمع ومحافظة رجال ألمع عموماً متميزة دائماً  إلى الأم
«العرفجي» يرعى حفل جائزة إتقان للأداء المتميز

10 ديسمبر 2018 | 1 | | 159
  أكثر  

قصة قصيرة : عُكَّاز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم / كارمن علي - كاتبة وقاصة



سـأحبكِ حتى لو إهترأتي مثل الثياب البالية .
هكذا أنهى جدالهما المؤلم ، كممت كلماته فاهها وكأنه وضع قبلة الحياة التي تعيد الأمل وتزرع العزيمة لمواصلة العراك مع الحياة والألم .
دائما ما كانت ترفض رفقته لها في جلسات العلاج الكيميائي .
في كل مرة يدور الحوار الذي ينتهى بغضبه واتهامه لها بأنها لا تريده شريكا وحاملاً لهمها وبأنها لا تحبه وأنه بمجرد شفائها ستتركه خلفها كـورقة كتب عليها قصة حتى انتهت .
انفجرت في وجهه هذه المرة وكالت له الكلمات كما كان يكيل الملاكم «كلاي» لخصومه حتى يطرحهم أرضاً.
قالت بانكسار: هل تعلم كيف أكون بعد جلسة العلاج ؟! ،
أتحول إلى كيس قيء متحرك ، غرفتي ، ثيابي ، حتى أنا من الداخل كيس قيء فقط .ولا يقف الأمر هنا ، فلا أكاد أقف حتى يعيدني الدوار أرضاً ، تغطي عيوني غمامة بالكاد أفرِّق بين أمي وأبي ، يتملكني الصداع لليومين التاليين للجلسة ولا تكاد ترتاح معدتي وأمعائي حتى تأتي الجلسة التالية .
هل يكفي هذا أم أستمر بالتعري أمامك أكثر لترى مني ما أواريه عنك من جانبي الضعيف المقرف الذي لا يمكنه تحمل حتى نفسه .
أُشفق عليك مني وأشفق على نفسي من شفقتك ،
حبيبي لن تتحمل ألمي ومعاناتي عاداك عن أعراضي الجانبية التي لا تُحتمل ، وإن احتملت فسيكون فراقي فاطراً لقلبك ، اكمل طريقك بالحياة بعيداً عن حبي وهمي وألآمي ، أنت تستحق الأفضل فـابتعد . لكنه وعدها، ثم ربت عليها قائلاً: سأحبكِ حتى لو إهترأتي مثل الثياب البالية .سأكون عِكازك إلى الأبد.

بقلم / كارمن علي - كاتبة وقاصة

بواسطة : حسن مريع
 0  0  1366
التعليقات ( 0 )