• ×

قائمة

آخر التعليقات

خطوة جيدة،والأهم من ذلك ما ينجز على الواقع
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 452
  أكثر  
طريق رجال ألمع محايل يحتاج إلى إزدواج 
"نقل عسير" تستكمل عملية إعادة سفلتة طريق رجال ألمع ــ محايل..وتنفيذ تحسين للدورانات على طريق السودة.

20 فبراير 2019 | 2 | | 263
  أكثر  
نقلة جديدة من شأنها راحة المجتمع طالب الخدمة و تعمل على انجاز مطالبهم بجهودكم بعون الله ... شكرا رئي
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 452
  أكثر  
للاسف يابلديه رجال المع لاخدمات ولاشئ مجتهدين في وسائل التواصل فقط لاغير لكن على ارض الواقع لاشئ يذك
بلدية رجال ألمع تلغي استقبال الطلبات الورقية وتتحول للتعامل الإلكتروني.

20 فبراير 2019 | 3 | | 452
  أكثر  

أعظم قصة .. لأعظم دولة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد حسين قاسم
بين الحقيقة والخيال .. بين الماضي والحاضر .. بين الحضارة والثقافة .. بين صفحات التاريخ .. وجدت أعظم قصة .. لأعظم دولة .. وطني المملكة العربية السعودية.
وطني و ملجأي ، ها انا اليوم أحتفل بعامك الثامن والثمانون ، ثمانية وثمانون عاماً وعطاؤك مستمر ، ومجدك شامخ وسيبقى شامخاً مهما طال الزمان وصعبت الحياة ، ستبقى أصل العروبة ومجدها وفخرها ، ستبقى رمزاً للقوة والكبرياء.
هاهم اليوم أبناؤك يذودون عنك بأرواحهم لحماية ترابك .. منهم من هو بعيد عن أسرته وأطفاله لحمايتك .. و منهم من هو اليوم مغترب عن أهله وأصحابه ليتعلم ويخدمك .. ومنهم من يربي أجيالاً ليرتفع اسمك في الأفق .. ومنهم من يعالج المرضى لكي نشعر بالأمل .. ومنهم من يصنع لكي لا تحتاج لأحد .. ومنهم من دفنوا تحت الثرى من أجل راحتك يا أجمل وطن .. وسنظل نعمل ونحارب وندافع عنك مهما طال الزمان أو قصر يا أعظم وطن .. فأنت مهبط الوحي .. وبك بيت الله العتيق .. ومدينة رسوله الكريم .. فمهما فعلنا وصنعنا سيبقى بسيط .
في ختام هذا المقال .. أريد أن اوصل بعض الكلام .. إلى قيادة هذا الوطن المعطاء .. شكراً من القلب لكم على كل مجهود بذلتموه وستبذلوه .. شكراً إلى كل معلم ربى جيلاً من بعد جيلٍ الى ان وصلنا هنا اليوم .. شكراً لكل جنديٍ يضحي بنفسه من أجل أن ننام ليلاً ونحن في سلام .. شكراً لكل فرد يسعى في تطوير هذا الوطن الغالي على قلوب الجميع .

بواسطة : حسن سوادي
 0  0  375
التعليقات ( 0 )