• ×

قائمة

آخر التعليقات

ليتك كنت عادلا وذومهنية ايها الناقل للحدث ليكون سجلك ناصع وتضيف للصحيغة المفيد اطلب فقرات الحفل لتعر
رئيس بلدية رجال ألمع يرعى حفل افتتاح ملعب الحبيل

17 مارس 2019 | 1 | | 676
  أكثر  
رحمه الله وألهم محبيه وذويه الصبر والسلوان وان لله وانا اليه راجعون 
اسرة ال مفرح تنعى فقيدها

15 مارس 2019 | 1 | | 1772
  أكثر  
ان شاء الله انهم فيهم الخير والبركه لرجال المع واهلها وافضل ان شاء الله للمنطقه 
رئيس بلدية رجال ألمع يقرر تكليف سيدتين بمناصب قيادية بالبلدية

14 مارس 2019 | 1 | | 560
  أكثر  
الف الف مبروك تستاهل كل خير
مُديرتعليم ألمع يتوج الثوابي متميَّزاً

13 مارس 2019 | 3 | | 1161
  أكثر  

هكـذا ينـام ألأرنب..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سافر آل سافر
ذات يوم وعندما كنت أدرس في المرحلة الأبتدائية وفي حصة الاستاذ أحمد معلم مادة العلوم المعروف بحسن سيرتة الذاتية والتعليمية وهيبتة وقوة شخصيتة والإحترام الذي يحظى به من الجميع سواءً أساتذة أو طلاب وهو الذي يبلغ من العمر عتيّا .
حدثت هذه القصة التي لن أنساها ما حييت!

بدأ الدرس عن دور الحيوانات وأهميتها لإكتمال دورة الحياة وعن دور كل منا بالنسبة للآخر والمنافع المتبادلة بيننا وبين بقية عناصر دورة الحياة وأخذ الأستاذ يتجول بيننا ويتنقل بالشرح مابين الأغنام والأبقار والأبل وغيرها من الحيوانات وعن فوائدها بالنسبة لنا ودورها في حياتنا وكان يبدو واضحاً علية الإرهاق والتعب الشديد في ذلك اليوم وكأنة مضى علية وقت طويل لم يعرف فيه طعم الراحة.

يواصل الأستاذ أحمد تنقلة في الشرح بين الحيوانات وعلاقتنا بها وهو جالس على الكرسي بعد أن تعب من الوقوف وبدأ يعدد فوائد الأرانب وكيفية تربيتها والاستفادة منها وأين تعيش وعلى ماذا تتغذي وكيف تتكاثر ، وتبدأ كلماته بالبطء رويداً رويداً إلى أن أستسلم للتعب وتمكن منه النوم ونحن ننظر إليه بصمت وبدون أي حركة قد تزعجة، ولا أعلم هل كان ذلك خوفاً منه أم شفقة عليه .

وماهي إلا لحظات منذ أن أغمض الاستاذ عينية حتى دخل علينا الفصل وبشكل مفاجئ مدير المدرسة ومعه مشرف التوجية من إدارة التعليم وإذا بهم ينظرون بدهشة واستغراب الى الأستاذ نائماً ، فتح الأستاذ أحمد عيناه على صوت خشخشة نعليهما وإقترابهما منه ونظر إلينا مباشرة وكأنه لم يلحظ وجودهما وقال لنا :
أرأيتم يا أبنائي
"هكذا ينام الارنب"

لم يتوقع أحد ردة فعل المعلم ولَم يستطع أحد من الموجودين داخل الفصل سواء نحن الطلاب أو المدير أو المفتش أن يتأكد فعلاً هل كان المعلم يشرح أم إنه كان مستغرقاً في النوم .

إضاءة..
يقول جبران خليل جبران:
السلاحف أكثر خبرة بالطرق من الأرانب .


سافر آل سافر
‏‫من الـ iPhone الخاص بي‬

بواسطة : محمد سامر
 0  0  311
التعليقات ( 0 )