• ×

قائمة

آخر التعليقات

احسنت 
وغداً تأتلق ألمع

21 أبريل 2019 | 1 | | 323
  أكثر  
لانطيقه لو عاد
هل الأمس يعود ؟!

21 أبريل 2019 | 1 | | 294
  أكثر  
يمديه قد سكر وصحصح 
جمعية الكشافة تُطلق حملة توعوية بأضرار المخدرات

21 أبريل 2019 | 1 | | 248
  أكثر  
يستاهل الجوني  فوفو العسيري 
الجوني : للمرتبة العاشرة بأمانة منطقة عسير

19 أبريل 2019 | 2 | | 1644
  أكثر  

فن الكتابة .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عائشة عسيري (ألمعية)
الكاتب والقاص والشاعر، وكل من اتجه للكتابة الأدبية بشتى أصنافها، ليس شرطاً أن كل ما يكتبه هؤلاء هو حقيقيٌ وواقعيٌ ، فقد تكون كتاباتهم من وحي الخيال، أو ترجمةً لموقفٍ رأوه، أو سمعوه، أو حتى تلبيةً لطلب أحدٍ ما أن يكتب عن قصته، أو موقفٍ مر به .
لهذا الكاتب، والقاص، والشاعر، إنما هم كالعدسة المكبرة، يلتقطون أدنى ملاحظة، ويكبرونها على هيئة قصةٍ أو مقالٍ أو قصيدةٍ مصاغةٍ بشكل أدبي .
أو هم كأسلاك الهاتف، ينقلون مشاعر، وآلام، وتأوهات غيرهم، بطريقةٍ ابداعيةٍ مقبولة.
أو هم كالمرآة، يعكسون مايدور حولهم من خلال حروفهم، على هيئة قطعٍ أدبيةٍ جميلةٍ وراقية.
ويظل لهؤلاء مساحتهم الخاصة، التي يترجمون فيها مشاعرهم، وأفكارهم، من خلال مايكتبون ويطرحون ، وربما وضعوا قليلا من ذواتهم أو كثيراً في كتاباتهم، حسب الحاجة والداعي لذلك.
الكتابة ترجمان القلوب، سواءً لقلب كاتبها، أو قلوب الآخرين حسب قدرة الكاتب على الشعور بالآخرين والتواصل معهم ، و التعبير عنهم.

بقلم/ عائشة عسيري ( ألمعية) .

بواسطة : محمد سامر
 0  0  556
التعليقات ( 0 )