• ×

قائمة

آخر التعليقات

احسنت 
وغداً تأتلق ألمع

21 أبريل 2019 | 1 | | 323
  أكثر  
لانطيقه لو عاد
هل الأمس يعود ؟!

21 أبريل 2019 | 1 | | 295
  أكثر  
يمديه قد سكر وصحصح 
جمعية الكشافة تُطلق حملة توعوية بأضرار المخدرات

21 أبريل 2019 | 1 | | 248
  أكثر  
يستاهل الجوني  فوفو العسيري 
الجوني : للمرتبة العاشرة بأمانة منطقة عسير

19 أبريل 2019 | 2 | | 1644
  أكثر  

مُعذّبتي..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سافر آل سافر
‏كلما زدت شيباً ازدادت شباباً وحُسناً في ناظري ، وكلما نظرت اليها وجدتها في أبهى حلّه وأجمل صورة ، لتأسر قلبي بمفاتنها ، وتأخذني إلى مغرياتها التي لا تنتهي .

‏وفي حالة من اللاوعي ، أجد نفسي هائماً أركض خلفها الى عالم المجهول ، وكأنني مسلوب الأرادة لا أملك من أمري شيئا، أعلم في قرارة نفسي بأنها كالسراب الذي يحسبه الظمآن ماء ، فأعيد التفكير وأحاول التراجع عن اللحاق بها، ورغم كل ذلك فأن كل محاولات الصد عنها تبوء بالفشل ، فلا أنا أصبحت أنا ولا هي ترحم شغفي بها ،

يحدث كثيراً أن أسمع صوتا من داخلي يحذرني منها ، ومن تبعات ملاحقتها ، وأنها ستاخذني الى طريق لا نهاية له ولا قرار .
ولكن كيف لي بالتخلّي عنها ، وهي تتبختر أمامي ، وتسلب لبّي بجمالها ، وتلخبط جميع أفكاري ، وتعيد ترتيب أولوياتي ، وتدخلني في دوامتها من جديد في عالمها المليء بالأوهام وضياع الأيام .

فهل عرفتم معذبتي ؟
‏إنها الدنيا أسأل الله أن لا يجعلها أكبر همّنا ولا مبلغ علمنا .


إضاءة..
يقول علي بن ابي طالب :
"النفس تبكي على الدنيا وقد علمت
أن السلامة فيها ترك ما فيها".


سافر آل سافر

بواسطة : محمد سامر
 0  0  303
التعليقات ( 0 )