• ×

قائمة

آخر التعليقات

مبدعه ي امل وراح تضلين كذالك احب كفاحك في حياتك من كل النواحي عشان توصلين للقمه و اسال الله ان يحقق
صباح الخير

21 يونيو 2019 | 1 | | 180
  أكثر  
نعم يا صاحب النبض فقد نبض قلبك بكل قوة دفاعا عن الوطن وكم قلت اصبح مشروخ الخميني في عهد الحزم والعزم
نبض عسير334 ودون جِبالها رعدٌ وبرقٌ

20 يونيو 2019 | 1 | | 113
  أكثر  
فعلت وطننا  عز وفخر 
نبض عسير333 عز وفخر

19 يونيو 2019 | 2 | | 208
  أكثر  
"" الف مبروك والنعم ب بالجماعه قيس "" فوفو القيسي "
القيسي : يحتفل بزواجه

18 يونيو 2019 | 1 | | 1596
  أكثر  
محمد أحمد آل مخزوم

المراصد....لماذا الاختلاف؟

محمد أحمد آل مخزوم

 1  0  216
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لفت نظري موقف للمسافرين من أبو ظبي للقاهرة فجر الـ30 من رمضان الذي وافق يوم العيد في الإمارات والمتمم للـ30 من رمضان في مصر.. والاختلاف فيما بينهم هل يصومون أم يفطرون؟.
ومن المواقف الأخرى الاختلاف في القطر الواحد – ما حصل في ليبيا مؤخراً خير دليل – الاعلان عن عدم الرؤية ثم الاعلان عن الرؤية في الليلة نفسها.
بلادنا حرسها الله مهبط الوحي بها قبلة المسلمين يتجهون إليها كل يوم خمس مرات في صلواتهم، ولا تزال هي من تحدد يوم عرفة وعيد الأضحى والمسلمون تبع لها.
كان إلى عهد قريب يقتدي ببلادنا في الرؤية معظم المسلمين في كافة أقطار الأرض – معنا يصومون ومعنا يفطرون- وبات الاختلاف في الوقت الحاضر في الصيام والفطر هو السمة السائدة، بل تجاوزوا الحد في ذلك حتى ربما تعلقت رؤيتهم بمدى اختلافهم معنا في السياسة.
وحدة المسلمين في الرؤية تقتضي من منظمة المؤتمر الاسلامي البحث عن إمكانية إنشاء هيئة أو مرصد موحد يجمع الكلمة ويقضي على التكهنات والتخرصات والاجتهادات الخاطئة ليكون للمسلمين كافة يوماً محدداً فيه يصومون وفيه يفطرون، يحدد مكان إقامته والقائمين عليه ليكون هو الجهة الوحيدة الممثلة لكافة المسلمين.

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    9 يونيو 2019 03:29 مساءً محمد سامر :
    كلام اخي آل مخزوم في مكانه
    ومن المؤسف ان الدول المجاورة والمشتركة مع بلادنا بالحدود لا تأخذ برؤيتنا مثل سلطنة عمان وقطر والمفروض ان التى لايزيد فارق التوقيت بين بلادنا وبلادهم خمس ساعات المفروض ان ياخذو برؤيتنا خاصة وان بلادنا تهتم بالرؤية وفقا لقول رسولنا صلى الله عليه وسلم صومو لرؤيته ---الخ

    صالح العبد الرحمن التويجري