• ×

قائمة

آخر التعليقات

اللهم ارحم من مات في الدنيا  ولم يمت في قلوبنا  اللهم ارحم جدي فهو اغلى من  فقدنا  وأسكنه فسيح جناتك
أبوزيد المقصودي إلى رحمة الله

18 يوليو 2019 | 3 | | 812
  أكثر  
الله يرحمك ويغفر لك ويسكنك فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون 
أبوزيد المقصودي إلى رحمة الله

17 يوليو 2019 | 3 | | 812
  أكثر  
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان
أبوزيد المقصودي إلى رحمة الله

16 يوليو 2019 | 3 | | 812
  أكثر  
السلام عليكم لنا امل  من سعادة امين امانة منطقة عسير الدكتور وليد الحميدى فى لجنه الى مطالب المع الج
بلدية رجال المع أين اسفلت الفروع لجبل فقوة

15 يوليو 2019 | 3 | | 593
  أكثر  

التسامح ، تعقيبا عل ما تم نشره بعنوان لا ، ما هكذا يكون التعليم يا معلمتنا الفاضلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صدى ألمع : عبدالقادر الزمزمي

مع التحية الى سعادة مدير التربية و التعليم في رجال المع
---------------------
بالأمس انطلقت شرارة الغضب بين معلمة المواد الإجتماعية في مجمع مدارس البنات بالشعبين و إحدى طالباتها لأسباب كانت عرضية بين الطرفين تجاوزت الى البيت الأسري للطالبة مما كان لها ردود فعل لم تكن في الحسبان ما نتج عنه إيضاح مسببات المشكلة في هذه الصحيفة ليتم عرضها على سعادة مدير التربية و التعليم في محافظة رجال المع ، حيث كانت التجاوزات و كانت شرارة الغضب وقودا لها في ذلك الوقت .
ومع صبيحة اليوم التالي للمشكلة وفي هذا اليوم تحديدا الثلاثاء الموافق 21/ 12 / 1433 هـ و عندما حضرت الطالبة الى المدرسة تجلت روح المعلمة الفاضلة بتجليات الإعتذار و طلبت التسامح مع الطالبة و قامت باحتضانها بقلب الأم الرؤوم وقد تناثرت دموع الأسف و الندامة بين المعلمة و طالبتها وفي مشهد ذكرته الطالبة كان مبكيا للجميع ، الأمر الذي جعل من سحابة الأمس العابرة سحابة صيف عابرة ثم عاد ربيع الود و وخريف العاطفة مزهرا يانعا بين جميع الأطراف .
ما أن تلقيت هذه الأخبار السارة التي أثلجت القلب و جعلت الطمأنينة تجوب أجواء الأسرة ، و ما أن كان ذلك من هذه المعلمة الفاضلة إلا أن تناولت قلمي و وجهت ممحاة حبره الى الخبر المنشور بعنوان ( لا ، ما هكذا يكون التعليم يا معلمتنا الفاضلة ، مع التحية الى سعادة مدير التربية و التعليم في محافظة رجال المع ) لأطمس معالمه و قد إعتذرت المعلمة عن خطئها ، و أعادت روح المحبة بينها كمعلمة و بين طالبتها ، و يبقى الفضل لله أولا ثم لثقافتها التي إستطاعت من خلالها أن تكسر حاجز الغضب بالإعتذار ، وقد قدرنا لها جميل الإعتذار بالقبول و الإحترام ، و لسنا بحاجة الى الإضرار بأي أحد من الناس بقدر ما نحن بحاجة الى إحياء روح الود و الإحترام و تبادل التقدير بين الجميع .
و بهذا تنتهي اسباب ما تم نشره بالصلح و التسامح مع أمل أن يدوم ذلك بين الجميع ومن أجل الجميع و لذلك حررت ما ورد به و الله أسأله دوام التوفيق و السداد للجميع

بواسطة : alqaisims
 3  0  1333
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    7 نوفمبر 2012 05:12 مساءً اخلاص :
    اعتبر اعتذارها جرأه لايقدر عليه الاالمعلمات الائي يقدرن انهن صانعات الاجيال وشكرا ‏‏‏
  • #2
    7 نوفمبر 2012 07:00 مساءً البارق :
    ياي تهي تهي تهي تهي ... قلبي تقطع من الحزن
  • #3
    9 نوفمبر 2012 02:14 صباحًا خالد الالمعي :
    انا اقول ياسيدي الفاضل لو تركت قليلا من وقتك لمراجعة دروس ابنائك ومتابعة مستواهم الدراسي لكان جنبت نفسك وابنائك هذه المشاكل بدلا من مناقشتها في المنتدى وشكرا