• ×

قائمة

آخر التعليقات

شكرا للاعبين شكرا للأعضاء الداعمين الذين يقفون معنا خلف فريق المكارم كلنا يدا واحده لأعادة هذا الكيا
المكارم يتأهل لدور 16 بدورة الشلال

12 يوليو 2019 | 1 | | 293
  أكثر  
شكراً لك أستاذ على ماذكرت في إخوانك وزملاءك وهذا الوفاء ليس بغريب عليك وأنت أهل له أسأل الله أن يوفق
{ مُجَمَّع الثقافة }

8 يوليو 2019 | 2 | | 327
  أكثر  
         وفي يا استاذ علي والله ليس بمستغرب ولك كل الحب والتقدير خير من عاشرنا  
{ مُجَمَّع الثقافة }

7 يوليو 2019 | 2 | | 327
  أكثر  
Ali motmi
فرع الكلية التقنية برجال ألمع يفتح باب القبول والتسجيل الكترونيا للفصل الدراسي الأول

7 يوليو 2019 | 28 | | 19077
  أكثر  

أعظم قصة .. لأعظم دولة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد حسين قاسم
بين الحقيقة والخيال .. بين الماضي والحاضر .. بين الحضارة والثقافة .. بين صفحات التاريخ .. وجدت أعظم قصة .. لأعظم دولة .. وطني المملكة العربية السعودية.
وطني و ملجأي ، ها انا اليوم أحتفل بعامك الثامن والثمانون ، ثمانية وثمانون عاماً وعطاؤك مستمر ، ومجدك شامخ وسيبقى شامخاً مهما طال الزمان وصعبت الحياة ، ستبقى أصل العروبة ومجدها وفخرها ، ستبقى رمزاً للقوة والكبرياء.
هاهم اليوم أبناؤك يذودون عنك بأرواحهم لحماية ترابك .. منهم من هو بعيد عن أسرته وأطفاله لحمايتك .. و منهم من هو اليوم مغترب عن أهله وأصحابه ليتعلم ويخدمك .. ومنهم من يربي أجيالاً ليرتفع اسمك في الأفق .. ومنهم من يعالج المرضى لكي نشعر بالأمل .. ومنهم من يصنع لكي لا تحتاج لأحد .. ومنهم من دفنوا تحت الثرى من أجل راحتك يا أجمل وطن .. وسنظل نعمل ونحارب وندافع عنك مهما طال الزمان أو قصر يا أعظم وطن .. فأنت مهبط الوحي .. وبك بيت الله العتيق .. ومدينة رسوله الكريم .. فمهما فعلنا وصنعنا سيبقى بسيط .
في ختام هذا المقال .. أريد أن اوصل بعض الكلام .. إلى قيادة هذا الوطن المعطاء .. شكراً من القلب لكم على كل مجهود بذلتموه وستبذلوه .. شكراً إلى كل معلم ربى جيلاً من بعد جيلٍ الى ان وصلنا هنا اليوم .. شكراً لكل جنديٍ يضحي بنفسه من أجل أن ننام ليلاً ونحن في سلام .. شكراً لكل فرد يسعى في تطوير هذا الوطن الغالي على قلوب الجميع .

بواسطة : حسن سوادي
 0  0  435
التعليقات ( 0 )