• ×

قائمة

آخر التعليقات

شكرا للاعبين شكرا للأعضاء الداعمين الذين يقفون معنا خلف فريق المكارم كلنا يدا واحده لأعادة هذا الكيا
المكارم يتأهل لدور 16 بدورة الشلال

12 يوليو 2019 | 1 | | 293
  أكثر  
شكراً لك أستاذ على ماذكرت في إخوانك وزملاءك وهذا الوفاء ليس بغريب عليك وأنت أهل له أسأل الله أن يوفق
{ مُجَمَّع الثقافة }

8 يوليو 2019 | 2 | | 327
  أكثر  
         وفي يا استاذ علي والله ليس بمستغرب ولك كل الحب والتقدير خير من عاشرنا  
{ مُجَمَّع الثقافة }

7 يوليو 2019 | 2 | | 327
  أكثر  
Ali motmi
فرع الكلية التقنية برجال ألمع يفتح باب القبول والتسجيل الكترونيا للفصل الدراسي الأول

7 يوليو 2019 | 28 | | 19077
  أكثر  

فن الكتابة .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عائشة عسيري (ألمعية)
الكاتب والقاص والشاعر، وكل من اتجه للكتابة الأدبية بشتى أصنافها، ليس شرطاً أن كل ما يكتبه هؤلاء هو حقيقيٌ وواقعيٌ ، فقد تكون كتاباتهم من وحي الخيال، أو ترجمةً لموقفٍ رأوه، أو سمعوه، أو حتى تلبيةً لطلب أحدٍ ما أن يكتب عن قصته، أو موقفٍ مر به .
لهذا الكاتب، والقاص، والشاعر، إنما هم كالعدسة المكبرة، يلتقطون أدنى ملاحظة، ويكبرونها على هيئة قصةٍ أو مقالٍ أو قصيدةٍ مصاغةٍ بشكل أدبي .
أو هم كأسلاك الهاتف، ينقلون مشاعر، وآلام، وتأوهات غيرهم، بطريقةٍ ابداعيةٍ مقبولة.
أو هم كالمرآة، يعكسون مايدور حولهم من خلال حروفهم، على هيئة قطعٍ أدبيةٍ جميلةٍ وراقية.
ويظل لهؤلاء مساحتهم الخاصة، التي يترجمون فيها مشاعرهم، وأفكارهم، من خلال مايكتبون ويطرحون ، وربما وضعوا قليلا من ذواتهم أو كثيراً في كتاباتهم، حسب الحاجة والداعي لذلك.
الكتابة ترجمان القلوب، سواءً لقلب كاتبها، أو قلوب الآخرين حسب قدرة الكاتب على الشعور بالآخرين والتواصل معهم ، و التعبير عنهم.

بقلم/ عائشة عسيري ( ألمعية) .

بواسطة : محمد سامر
 0  0  632
التعليقات ( 0 )